مدرسة النصر وادي العلايق. البليدة

مدرسة النصر وادي العلايق. البليدة

سر النجاح
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولمواضيع مختلفة

شاطر | 
 

 إصلاح الخدمة العمومية في قطاع التربية الوطنية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد المالك عبد القادر
Admin


المساهمات : 392
تاريخ التسجيل : 01/03/2013
العمر : 53
الموقع : http://benchicao.forumalgerie.net

مُساهمةموضوع: إصلاح الخدمة العمومية في قطاع التربية الوطنية   الخميس نوفمبر 27, 2014 1:01 pm

الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
وزارة التربية الوطنية
مديرية التربية لولاية البليدة

الموضوع :اقتراحات عملية
المرجع: إصلاح الخدمة العمومية في قطاع التربية الوطنية

يهدف هذا المشروع إلى وضع نظام متكامل لإصلاح الخدمة العمومية في قطاع التربية الوطنية ويرتكز على الاستجابة لاحتياجاتهم والرفع من جودة الخدمات بتقليص مدة معالجة الملفات ودعم سياسة التقرب، وتقوية الحكمة في التدبير العمومي والتدبير المبني على النتائج، وذلك بغية تلبية إنتظارات المواطن وإعادة بناء الثقة بين الإدارة والمواطن.

الإدارة في مفهومها العام هي الجهاز التنفيذي المكلف بتطبيق قوانين الدولة وتقديم الخدمات الضرورية للمواطنين وذلك في إطار القوانين المرسومة والأهداف المسطرة التي وضعتها الدولة في إطار خططها السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية . وفي التربية هي الهيئة التنفيذية المكلّفة بتطبيق نصوص الدولة بصفة عامة ونصوص الوصاية بصفة خاصة وتعمل على تقديم الخدمات الضرورية للجمهور المدرسي في إطار برنامجها التربوي والتكويني .

المهمة العامة للإدارة هي القيام بمهام معينة وتطبيق النصوص عن طريق الاعتماد على الأفراد المحركون الأساسيون لأي تنظيم إنساني ؛ فهي وسيلة وليست غاية في حدّ ذاتها ، فهي أسلوب عمل ومنهجية وفن التسيير تهدف إلى توفير المناخ الملائم للعمل من خلال العلاقات الإنسانية وتشجيع المبادرة والعمل الجماعي ، حتى يتمكن الجميع من القيام بواجباته إراديا من تلقاء النفس وبالرضى الممزوج بالوعي المهني بعيدا عن كل أنواع الضغوطات والممارسات التسلطية . هذه العناصر كلها تساعد وتشجع على تحقيق النتائج المراد الوصول إليها .

1- تحسين استقبال المواطنين
- التعامل مع المواطنين باحترام وحيادية وتجرد وموضوعية دون تمييز على أساس العرق والنوع الاجتماعي أو المعتقدات الدينية والسياسية أو الوضع الاجتماعي أو السن أو الوضع الجسماني وأي شكل من أشكال التمييز.
- توفير أكبر قدر ممكن من حسن الاستقبال وتوجيه المواطن من أجل التكفل بانشغالاته.
- توزيع المهام على الموظفين والأعوان مع تحملهم المسؤولية.
- انتقاء أعوان الاستقبال وفق مواصفات مهنية ، أخلاقيةـ إنسانية حفاظا على صمعة الإدارة أو المؤسسة ، وتزويدهم بمختلف اللوائح التنظيمية المتعلقة بمواقيت الاستقبال والنظام وإجراءات الأمن .
- تركيب اللافتات الدالة على مختلف المصالح للإرشاد بها من طرف الزوار وضمان أسباب الراحة النفسية والجسمية لهم.
- انشاء مكتب خاص لانشغالات المواطنين أو الموظفين ضمن عملية متابعة الدخول المدرسي.
- عقد لقاءات دورية لدراسة وضعية العلاقات الجماعية والمهنية.
- تدريب الأشخاص على كيفية أداء العمل الموكل إليهم، بخصوص أعوان الاستقبال و الحجاب مع احترام اللباس المخصص لهم وتوحيده.
- تفعيل دورة خلية الاستقبال في بداية السنة الدراسية.
- التركيز على الإتقان بقدر عال –مع متطلبات العصر.
- إنشاء منتدى وبريد إلكتروني لكل مؤسسة تنشر عبرهما كل الإجراءات الإدارية.
- التشبع بروح العمل الجماعي والقدرة على القيادة الجماعية.
- قراءة الوثائق الإدارية وفهمها واستغلالها استغلالا سليما.
- احترام حقوق ومصالح المواطنين دون استثناء.
- إعطاء أولوية العناية والرعاية لذوي الاحتياجات الخاصة وتقديم العون والمساعدة لهم.
- التعامل مع الوثائق والمعلومات الشخصية المتعلقة بالمواطن بسرية تامة، ووفقا للقوانين والأنظمة المعمول بها وعدم استغلال هذه المعلومات لغايات أخرى.
- الامتناع على أي عمل يؤثر سلبا على ثقة المواطن.
- استقبال المواطنين والموظفين ودراسة طلباتهم ومشاكلهم والرد عليها وتوجيههم وإرشادهم إلى جهة الاختصاص.
- تخصيص أعوان استقبال للإبتدائيات من مديرية التربية.
- بيع الكتب وتسليمها مجانا قبل عطلة الصيف، بعد صدور النتائج.(تسبيق ماله علاقة بالدخول المدرسي قبل عطلة الصيف)
- تمديد المدة الزمنية بين دخول الأساتذة والتلاميذ حتى لاتتخلط البداغوجيات مع التربويات،
2- تخفيف الإجراءات الإدارية وتبسيطها.
- توحيد الوثائق الإدارية والتربوية على مختلف المؤسسات و اعتماد ملف واحد للتلميذ يتبعه طوال المسار الدراسي.
- تعميم الحقائب البيداغوجية ضمن قرص مضغوط أو كتاب كمراجع يستعمل عند الحاجة.
- تخصيص موقع الكتروني لشهادات النجاح لكل الأطوار.
- التكفل بالمعوزين من اختصاص البلديات (إنشاء بطاقة معوز من مكتب الشؤون الاجتماعية بالبلديات فيما يخص الاستفادة من منحة 3000دج )
- اقتراح مجموعة من الآليات يتم بموجبها إعادة النظر في كيفية دراسة الملفات والهيآت المكلفة بصرف منحة التمدرس (3000دج) تخفيفا لأعباء المؤسسة التربوية وتحديد مسؤولياتها في هذا المجال.
- تطبيق التعليمات والمنشورات وتنفيذ النصوص في أسرع وقت ممكن حتى يتحقق الهدف المنشود.
- خلق التعاون الفعال بين المسيرين والمنفذين ، مما يسمح ويضمن تحقيق نسبة عالية من الأهداف المسطرة .
- انجاز مرافق حديثة لاستقبال الموظف والمواطن معا (الحجابة في جميع المؤسسات التربوية، وخاصة المدارس الابتدائية التي تفتقدها )
- تخصيص مواقيت الاستقبال.
- احترام مواقيت العمل ليتمكن المواطن أو الموظف من قضاء حجاته في مدة قصيرة.
- انجاز خدمة عن طريق المعلوماتية لتسهيل الخدمات حتى لا يبقى يتردد الموظف أو المواطن على المصالح الإدارية.
- تحديد أيام الاستقبال والتحكم في آلياتها وتعجيل القرارات.
- تفعيل التنسيق بين المؤسسات.
3- التكفل الجدي بشكاوي المواطنين.
- إعداد دليل إجراءات ونماذج لتنظيم وتوثيق متابعة شكاوي المواطنين.
- رسم سياسة للنظر في شكاوي المواطنين واستغلال النصوص القانونية المعمول بها للرد على استفساراتهم وحل مشاكلهم.
- إنشاء موقع إلكتروني خاص بكل مصلحة يتلقى الشكاوي والرد عليها وتنشر في التعليمات اللازمة و التوجيهات وقرارات الوزارة والتعرف بآلية تقديم الشكاوي وكيفية تعبئة نماذج الشكاوي مع إيجاد نظام الأرشفة الإلكتروني.
- تخصيص خطوط الاتصالات لهذه المصالح تنشر على المواقع الإلكترونية والصحف المحلية لتعريف المواطن بها
- تحديد يوم واحد على الأقل في الأسبوع للمدير من اجل دراسة مشاكل المواطنين.
- منح الصلاحيات لمسؤولي المصالح لاتخاذ الإجراءات وتسهيل العبء .
- الاستفادة من ذوي الخبرة والكفاءة.
- تخصيص دورات تكوينية للموظفين في ميدان العلاقات العامة.
- إعداد دليل إجراءات ينشر على شكل كتيب من شأنه التعريف بآلية تقديم الشكوى.
- فتح سجلات لانشغالات المواطنين.
4 – اقتراحات أخرى لها علاقة بالموضوع.
- عقد الاتفاقيات مع وزارة البريد والمواصلات بربط كل المؤسسات بشبكة الانترنت مع رفع الاعتمادات المالية لهذا الجانب.
- استحداث مناصب عمل للمختصين في الإعلام الآلي.
- تدعيم المؤسسات بوسائل حديثة (الإعلام الآلي، شبكة الاتصال)
- استخدام البرمجيات في المؤسسات للتواصل مع الأولياء.
- تشكيل لجنة لمراقبة ومتابعة استعمال التكنولوجيات الحديثة للتواصل بين جميع الأطراف(الأولياء – المؤسسات فيما بينها).
- تفعيل دور وسائل الإعلام لتحسيس وتوعية المواطنين.
- توطيد العلاقة مع جميع الهيآت الأخرى.
- تفعيل التكوين، والبريد الإلكتروني.
وفي الخلاصة ، نستطيع أن نقول أن الإدارة الحديثة في التربية هي : التخطيط العلمي المدروس والتنظيم المحكم للأعمال والمهام ، والتنسيق المبني على التعاون والتكامل . وهي كذلك الفعالية في العمل (ليس العبرة في حجم العمل، لكن في النتائج المحققة) مع العمل الجماعي المبني على العلاقات الإنسانية قصد خدمة مصالح الجماعة التربوية وعلى الجمهور المدرسي .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://benchicao.forumalgerie.net
 
إصلاح الخدمة العمومية في قطاع التربية الوطنية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة النصر وادي العلايق. البليدة :: وثائق إدارية-
انتقل الى: