مدرسة النصر وادي العلايق. البليدة

مدرسة النصر وادي العلايق. البليدة

سر النجاح
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولمواضيع مختلفة

شاطر | 
 

 مفهوم القراءة :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد المالك عبد القادر
Admin


عدد المساهمات : 392
تاريخ التسجيل : 01/03/2013
العمر : 52
الموقع : http://benchicao.forumalgerie.net

مُساهمةموضوع: مفهوم القراءة :   الخميس نوفمبر 27, 2014 12:54 pm

مفهوم القراءة :

عملية فكرية عقلية يتفاعل معها القارىء فيفهم ما يقرأ وينقده ويستخدمه في حل ما يواجهه من مشكلات والانتفاع بها في المواقف المختلفة ،

ومن هنا يمكن تحديد خمسة أبعاد للمفهوم الحديث للقراءة وهي :-

1.تعرف الحروف والكلمات والجمل والعبارات والنطق بها.
2.فهم المادة المقروءة.
3.نقد المادة المقروءة.
4.استخدام القراءة في حل المشكلات.
5.الاستمتاع بالمادة المقروءة ، وحسن تذوقها.
أهمية القراءة :-
تعتبر من أهم وسائل كسب المعرفة ، فهي تمكن الإنسان من الاتصال المباشر بالمعارف الإنسانية في حاضرها و ماضيها ، وستظل دائماً أهم وسيلة لاتصال الإنسان بعقول الآخرين وأفكارهم ، بالإضافة إلى أثرها البالغ في تكوين الشخصية الإنسانية بأبعادها المختلفة ،وهناك فرق واضح بين إنسان قارىْ ، اكتسب الكثير من قراءاته وإنسان أخر لا يميل إلى القراءة ولا يلجأ إليها ، مع أن المطالعة تحتوي على أمور ثلاثة

مهمة :- الملاحظة – الاستكشاف – البحث الذاتي عن المعرفة . ومن هنا تأتي شمولية القراءة والاطلاع .

وتعتبر المطالعة الركيزة الأولى لعملية التثقيف ، وهي مكملة لدور المدرسة ووسيلة من أهم وسائل التعلم، ومما لاشك فيه ازدياد الحاجة إلى تعليم مهارات القراءة اللازمة وهذا نتيجة النمو الهائل في المعرفة البشرية .
وأن الدور المنوط على المدرسة من إعداد رجل المستقبل في جميع الجوانب والتي من أهمها إكساب الطلاب مهارات الحصول على المعلومات المختلفة ، بجانب الكتاب المقرر، ويجب أن لانغفل تعدد وسائط المعلومات في عصرنا الحاضر بقنياتها المختلفة مع إحتفاظ الكتاب بخصائصه المتفردة من بين تلك الوسائط .

وقد أحسن الجاحظ حين وصف الكتاب فقال :-
(( نعم الجليس والعمدة ، ونعم النشرة والترفيه ، ونعم المشتغل والحرفة ، ونعم الأنيس ساعة الوحدة ، ونعم المعرفة ببلاد الغربة ، ونعم القرين الدخيل ، ونعم الوزير والنزيل ، والكتاب وعاء ملىء علماً وظُرف حشي ظُرفاً وإناء شحن مزاحاً وجداً .......))

المهارات القرائية :-
وهي السرعة في القراءة مع فهم المادة المقروءة فهماً كاملاً والقدرة على التعبير ، ومن المسلم به أن الإنسان لا يقرأ بعينه فحسب بل أنه يستخدم أكثر من حاسة في عملية القراءة ، حيث يستخدم كل ما لديه من قوى ذهنية لتحويل رموز الكتابة إلى معان يفهمها العقل ، ولذلك يسير الذهن بسرعة أكثر من سرعة العين خلال القراءة ، ومن هنا يجب أن تكون القراءة واعية وذلك باقتران السرعة في القراءة بفهم المادة المقروءة مثل فهم معاني الكلمات والربط بين الجمل والقراءات السابقة.
أهداف القراءة:-
1.خلق مجتمع مثقف وقارىء .
2.تنمية القدرات الفكرية واللغوية والتعبيرية لدى القراء .
3.استخدام القراءة في التعرف على صور الأدب المختلفة وتذوقها واستشعار الجمال فيها .

4-توسيع المدارك العقلية بسبب المعلومات المكتسبة من خلال القراءة والاطلاع .

5.تهذيب السلوك واستغلال الوقت بما يعود على الإنسان بالنفع والفائدة .

6.الارتقاء باسلوب الفرد واظهار القدرات والمواهب .

7.إثراء خبرات الناشئة وتنمية قدراتهم الاجتماعية والخلقية والفكرية بالتعرف على أفكار الآخرين ومواقف الحياة عن طريق القراءة .

8.استخدام القراءة في تكوين اهتمامات وميول جدية وحل المشكلات الشخصية
أشكال القراءة :-
•القراءة الجهرية:-

وهي تلك القراءة التي تتم بصوت عالً يسمعه الآخرين ، وتتطلب جهد ، إذ لابد للقارىء من أن يستخدم عينيه ولسانه وشفتيه ومن فوائدها تعويد الناشئة النطق والإلقاء الجيدين ، ويكون مفيدأ أكثر عند الصفوف الاولية .

•القراءة الصامته:-

وهي اريح للنفس وفيها إقتصاد للوقت واسرع من القراءة الجهرية بمايعادل مرة ونصف أومرتين وهي تساعد على الفهم السريع ، والمكتبة المدرسية المكان المناسب القادر على تزويد الطلاب بالكتب المشوقة الجدابة التي تختلف عن المقررات المدرسية المفروضة عليهم ، كما أنها تنبع من احساس وحاجة إلى القراءة وذلك عكس القراءة الجهرية التي تكون بتأثير خارجي .

ولهذا وجب أن تتوفر المادة المناسبة لكل دافع ، ومن خلال هذين الشكلين يمكن للمعلم أن يكلف طلابه نتلخيص ماقرؤوه أو مناقشتهم مناقشة جماعية منظمة حول ذلك .
أساليب القراءة :-
¨القراءة الفردية :-
ويقوم بها الفرد في عزلة ودون ضجيج ودون تدخل .
¨القراءة الجماعية :-
ويقوم بها فرد مع مجموعة أو جماعة
أنواع القراءة :-
1.القراءة التعليمية :-
وهي القراءة المرتبطة بالمواد الدراسية ومن أهم أهدافها خدمة المقررات الدراسية وكذلك إنشاء جيل واع ومثقف يجعل من القراءة غذاءه اليومي ، جيل قادر على البحث والاطلاع وربط مايقرأ بمقرراته وماتعلمه في الفصل.

2.القراءة التكوينية التثقيفية :-

تمُكن هذا النوع من تكوين القارىء ذهنياً واجتماعياً وأدبياً دون التقيد بمقررات الدراسة ، وهي تُمكن القارىء من استيعاب مايقرأه ، وتسهم في تكوين شخصية الفرد وتساعده على إثراء فكره ووجدانه وقدراته الذهنية وتساعده على بناء قاعدة معلومات عريضة.

3.القراءة للترفيه :-

وهي مرتبطة بالقراءة السابقة ومكملة لها وتساعد على قضاء وقت الفراغ فيما يعود
بالنفع وهذا النوع كسابقه يُمكن الفرد من اكساب ثقافته وتكوين عادة حسنة ، ولايرتبط النوع بموضوعات محددة ويغلب عليها توجه القارىء.
ميول القرائية عند الناشئة
(أ)الطفولة:-
يبدأ الميل إلي كتاب الصور في سن مبكرة جداً الربعة مثلاً , حينما يقرأ شخص أخر الكتاب للطفل مع الاطلاع هذا الأخير على الصور ويكون الكتاب عبارة عن صور ملونة وتحتها حوالي من ثلاث إلى خمسة أسطر من القصة في كل صفحة كتبت بخط كبير ، ينتقل القارىْ الصغير إلى الصفحة التالية فإذا بها هي الأخرى صورة كبيرة وسطور قليلة
وهكذا يستمر الميل إلى الكتب المصورة حتى سن الثامنة أو التاسعة وأهم أنواع القصص في هذه المرحلة هي قصص الطبيعة وخاصة القصص التي تخلق [ أشخاصها] من الحيوانات والكائنات الحية المختلفة والتي تنتهي بدرس أخلاقي [غير مباشر] عن جزاء الخير أو الشر. سن السادسة أو السابعة يميل الأطفال إلى قصص الخيالية وخاصة حين تقرأ بصوت عالي والثامنة هي أهم الأعمار حيث يشهد الطفل في هذا لسن تطور رغبة الطفل في استطلاع الحياة الحقيقة المحيطة – قصص واقعية عن الطبيعة وعن الحيوانات

وفي سن التاسعة يشهد خروجاً من الخيال إلى الحقيقة حيث تستهويهم حياة الكشافة وعن حياة الأولاد بصفتاً عامة , وسن التاسعة هو الفرصة الذهبية لتشيع الأطفال على بدء قراءة الكتب بشكلها العادي الذي سوف يرونه في حياتهم الدراسية حيث أصبحت القراءة أمراً معتاداً

وفي سن العاشرة يتجه اهتمام الأطفال إلى كتب الرحلات التي تصف عادات وتقاليد بلاد أخرى تقدم في قالب حي محبب لدى الأطفال وهي عبارة عن دروس في التاريخ والجغرافيا

كما أن الاختراعات والعلاقات الميكانيكية ، وتظهر بدايات ميل الطفل إلى تراجم الأشخاص المبسطة وخاصة قصص البطولة أن بدء قراءة التراجم تخلق اهتماماً بالتاريخ وبالعصور التي عاش فيها الأبطال،
وفي سن الحادية عشرة يبداْ بقراءة (السلاسل) التي تهتم بالمغامرات والأسرار ومن هنا يجب التوجيه إلى قراءات ذات معاني هادفة

وفي سن الثانية عشرة تنشط القراءة جداً ويتسع مجالها بحيث يصعب حصر كل الميول عند الأطفال ، وأن كانت كتب التراجم تأخذ الاهتمام الأكبر وأيضاً قصص المغامرة عن البحار والحروب والاستكشاف
(ب)المراهقة:-
في سن الثالثة عشر لا تبدأ ميول جديدة بل تتقوى الميول القديمة فيتجه المراهق نحو الهوايات ويتذوق طعم المخترعات عن طريق القراءة أو التطبيق العملي التجريبي.
وفي سن الرابعة عشر نتوسط مرحلة المراهقة بكل نشاطها ، حيث يبدأ التخصص في الميول ، وقد تكون قراءة المجلات تصبح مصدراً جديداً لاندفاع كبير وتعلم جديد ويقبلون من تلقاء أنفسهم على أشياء أخرى بجانب القصص مثل العلوم والتراجم والتاريخ والرحلات.
وعند سن الخامسة عشرة تكون الميول متجها أكثر للقراءة في الكتب أكثر مغامرة ويجب ملاحظة ما يقرأ حتى لا يكون هناك اتجاه خاطئ ويكون التوجيه للكتب الصالحة عن طريق توفير القصص ذات المعاني السامية المغامرة مع الاهتمام بالكتب العلمية ذات سمة الاكتشاف.
وبعد سن السادسة عشرة تصل ميول القراءة إلى النضج ، حيث تصبح رغبات القارئ أكتر تخصصاً ومن هنا يكون التوجيه إلى الاستفادة من المكتبات العامة .


المطالعة: ما اجملها من كلمة !!!!! المطالعة

إن أهمية المطالعة عند العقلاء من أسمى الأهميات وأجلّهاقدرا, وقد توشك القراءة أحيانا أن توازي الشراب والطعام لدى المولعين بها ممن عرفوا شرفها ومدى قدرها.

أما في حياة علماء الشريعة الإسلامية خاصة, وذوي الاختصاصات العلمية عامة, من علم طب بشتى شعبه و هنداسة وفلاحة, فحدث عنها ما شاء الله لك أن تحدث, وذلك أن المطالعة عندهم بمنزلة الحياة نفسها, فهم يحيون بها حياة الأرض بالماء ويموتون بها موت الأرض بالقحط والجفاف. و إنك يا طالب العلم إن تأملت أحول هؤلاء, لابد أن ترى من خلالها أهمية القراءة, لكونها أشبه ما تكون بالشجر الدائحة أفناده, الغاضرات أوراقه, المتنوعة أصنافه¸ وهذا معناه أن ثمارها من ناحية وفوائدها من ناحية أخرى تختلف من كتاب لكتاب ومنفن لأخر, والقراءة في هذا الشأن تختلف هي أيضا كما يختلف الشجر بأصنافه وألوانه, وتختلف بذلك من بعد ثماره من شجرة لأخرى, وأعتقد أن في هذا بعض ما يقربنا من معالم التناسب المعنوية منها والمادية, الثابتة على الدوام بين المثل ومثله, كما هو معلوم مما سبق.

هذا, ولأن الصعود إلى ذروة هذه الشجرة الطيبة الباسقة مما يدخل تحت باب الكمال, فمن المحال بالبداهة أن يبدد الإنسان عمره, ثم يخرج من باب هذه الدنيا بشعور المستقصي العارف, الناظر لما أُلِّف في العلم أو الاختصاص الواحد, وناهيك بالعلوم كلها, المشهور منها أو المهجور, وعلى أي فهذا وذاك , بغض النظر عن الجديد والحديث منها, لا محالة أنه يعد بالمئات والألوف.

ولا ريب أنه من الضروري لكل منا أن يتسلق أغصان شجرته المفضلة بالقدر الذي يطيقه من الفهم والصبر, وكذلك بمقدار زاده من الإرادة والرغبة, فضلا عمّا يصبو إليه في مطالعته الحرة, من معالي أخلاقية وغايات روحية, ودراسات نافعة, وقبل هذا وذلك لابد للبيب أن يستعين بالله الذي يجعل العسر يسرا والصعب سهلا ممكنا.

والقراءة باب عظيم لمن مال بجوارحه وروحه إلى العلم النافع خاصة, وهي بغية ممنوحة لكل من سعى لنيل بعض مكارم الأخلاق, التي تزخر بها مكتبة الأمة و حضارتها الإسلامية, لاسيما وأن هذه تدعو على الدوام لمراجعة النفس وتصحيح من ثم المفاهيم الخاطئة, وتجديد الانطلاقة نحو المستقبل المتطور الناجح, الثابت بثوابت المعتقد و الإيمان.
كل هذا من فوائد القراءة وإن كانت في التأريخ الغابر القديم أو السير الذاتية أو الأحداث المعاصرة, وأضف لما سبق من الفوائد ما هو لابد رابط بين تربية النفس وبين جمال تعويدها للخير وإرشادها رشد المعالي, و كذلك رصد جهد المجتهدين العاملين في حقل العلم و الارتقاء الذاتي , ولا يغب علينا أن استغلال الأوقات وحسن استعمالها ثمرة من ثمار المطالعة, وهذا ليس لنا أن نتجاهل مدى أهميته.

هذا ولا سيما أن القراءة تمنح للراغب فرصة سانحة لنكَّ مساوئ نفسه ودناياها الخبيثة, بمثل الدين العلياء والقيم الرفيعة الكبرى, ولذا يتقرر أن تكون المطالعة في كتب العلم الشرعي بادئ ذي بدء أكثر من غيرها, من كتب حديث وفقه وزهد وسير لعظماء الأمة ونبلائها, وأمهات الكتب الأخرى, المتداولة بين السلف والخلف.

أما أن يطالع العاقل غيرها, فلابد أن يقيس ما يحسوه من الكتب و يقيس مضمونها الخاص والعام بمقياس الخير والشر, حتى لا يحسو منها من الرذائل ما يخشى به عليه خشية السام, مما قد يفسد عليه دينه أو دنياه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://benchicao.forumalgerie.net
 
مفهوم القراءة :
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة النصر وادي العلايق. البليدة :: مواضيع تربوية تعلمية-
انتقل الى: