مدرسة النصر وادي العلايق. البليدة

مدرسة النصر وادي العلايق. البليدة

سر النجاح
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولمواضيع مختلفة

شاطر | 
 

 تفسير سورة الواقعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد المالك عبد القادر
Admin


المساهمات : 392
تاريخ التسجيل : 01/03/2013
العمر : 53
الموقع : http://benchicao.forumalgerie.net

مُساهمةموضوع: تفسير سورة الواقعة   الأربعاء مايو 01, 2013 11:13 pm

قيم
ة هذه السورة

عُرفت هذه السّورة بين الناس عامة بأنها سورة مباركة تنفي الفقر و تجلب الرزق و أحب الناس هذه السورة لأنها تحارب الفقر و الفقر عدو الإنسان .
و سورة الواقعة مكية نزلت بمكة و هذا قول غالب أهل التفسير و تتكون من سبع وتسعين آية .
أخرج ابن عساكر عن ابن عباس _ رضي الله عنهما _ قال :
"نزلت سورة الواقعة بمكة "
فضل قراءتها :
وجاء في شعب الإمان للبيهفي عن ابن مسعود _ رضي الله عنه _ قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : "من قرأ سورة الواقعة كل ليلة لم تصبه فاقة أبدا "
و أخرج ابن عساكر عن ابن عباس _ رضي الله عنهما _ عن النبي صلى الله عليه وسلم _ قال سورة الواقعة سورة الغنى فاقرءوها و علموها لأولدكم _
عن أبي عبد الله عليه السلام قال "" من قرأ كلِّ ليلة جمعة سورة الواقعة أحبه الله و أ أ حبه الناس أجمعين و لم ير في الدنيا بُؤساً أبدا و لا فقراً و لا فاقةً ولا آفةً من آفات الدّنيا و كان من رفقاء أمير المؤمنين عليه السلام و هذه السُّورة لأمير المؤمنين عليه السلام خاصّة لم يشركه فيها أحدا " "
و عن محمد بن حمزة قال " من أشتاق إلى الجنّة و إلى صفتها فليقرأ سورة الواقعة .
و عن أ بي جعفر الصّادق قال : " من قرأ الواقعة كل ليلة قبل أن ينام لقي الله عزّوجلّ
ووجهه كالقمر ليلة البدر " .
من خواص القرآن :
رُوي عن النبي صلى الله عليه و سلم أنَّه قال : " من قرأ هذه السّورة لم يكن من الغافلين و إذا كُتِبتْ و جعلتْ في المنزل نما من الخير فيه و من أدمن على قراءتها زال عنه الفقر و فيها قبول و زيادة حفظ و توفيق وسعة في المال .
و قال :" من كتبها و علقها في منزله كثر الخير عليه "
و قال الصادق عليه السلام " إنّ فيها من المنافع مالا يُحصى فمن ذلك إذا قرأت على من قرب أجله عند موته سهّل الله عليه خروج روحه بإذن الله تعالى "
طريقة ختمها :
للمهمات و قضاء الحاجات و جلب الأرزاق مجرب جدا ختم هذه السورة و طريقته
إذا صادف أول شهر من الشهور العربية يوم الاثنين فلتقرأ سورة الواقعة في اليوم الأول من الشهر مرة واحدة و في اليوم الثاني مرتين والثالث ثلاثة مرات و هكذا فيكل يوم تقرأ مرة إضافية إلى اليوم الرابع عشر تقرأ أربع عشرة مرة في كل مرة .

وأخرج الديلمي عن أمن _ رضي الله عنه _ قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم
" علموا نساءكم سورة الواقعة فإنها سورة الغنى "

وإن كانت سورة الواقعة هي سورة الغنى إلا أنها حملت أيضا ما فيه وعيد و زجر للعصاةة و مافيه بهجة و بشر للمؤمنين المتقين .
يقول رسول الله " صلى الله عليه و سلم " عندما سأله صحابي الشيب في لحيته قال
" شيبتي هود و الواقعة "
و عندما حضرت سيدنا بلال بن رباح _ رضي الله عنه _ الوفاة سأله أحد الحاضرين
ألا نحضرلك طبيبا ؟
قال : الطبيب أمرضني .
قال : ألا توصي بشيء لبناتك قبل وفاتك ؟
قال : أو صيتهن أن يقرأن كل ليلة سورة الواقعة فإنها ستعينهن عن الفقر .
هذه هي مكانة سورة الواقعة التي يجب أن نحرص عليها أي على قراءتها كل يوم أو كل ليلة لأنها سورة مباركة تجلب الغنى و تطرد الفقر .


بعد إتمام قراءة السّورة المباركة تقرأ هذا الدّعاء مباشرة

_ اللّهمّ ارزقنا رزقا حلالاً طيِّبا واسعا من غير كدٍّ واستجِبْ دعوتنا من غير رَدٍّ، وأعوذُ بِكَ يا الله من الفضيحتين، الفَقْرِ والدَّيْن، بحقِّ الإمامين السِّبْطَيْن، الحسَنِ والحُسَيْن، الَّلهمَّ يا رازق المقليِّنَ، ويا راحِمَ المساكين، ويا ذا القوَّةِ المتين، ويا غِياثَ المستغِثين، الَّهُمَّ إن كان رزقي في السَّماء فأنزله، وإن كان في الأرض فأخْرِجْهُ، وإنْ كَانَ بعيداً فَقَرَِّبْهُ، وإنْ كَان قَريِبُا فيَسِّرْهُ وإنْ كَان يسيراً فَكَثِرْهُ، وإنْ كان كثيراً فَحَلِلْهُ، وإنْ كان حلالا فَطَيِّبْهُ، وإنْ كان طيِّبًا فبارِكْهُ لنا، برحمتِكَ يا أرْحَمَ الرَّاحمين وصلَّى الله على مُحَمَد وآله الطَّاهرين
بسم الله الرحمن الرحيم
سورة الواقعة(مكية)عدد آياتها96
إِذَا وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ{1} لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا كَاذِبَةٌ{2} خَافِضَةٌ رَّافِعَةٌ{3} إِذَا رُجَّتِ الْأَرْضُ رَجّاً{4} وَبُسَّتِ الْجِبَالُ بَسّاً{5} فَكَانَتْ هَبَاء مُّنبَثّاً{6} وَكُنتُمْ أَزْوَاجاً ثَلَاثَةً{7} فَأَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ{8} وَأَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ{9} وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ{10} أُوْلَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ{11} فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ{12} ثُلَّةٌ مِّنَ الْأَوَّلِينَ{13} وَقَلِيلٌ مِّنَ الْآخِرِينَ{14} عَلَى سُرُرٍ مَّوْضُونَةٍ{15} مُتَّكِئِينَ عَلَيْهَا مُتَقَابِلِينَ{16} يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُّخَلَّدُونَ{17} بِأَكْوَابٍ وَأَبَارِيقَ وَكَأْسٍ مِّن مَّعِينٍ{18} لَا يُصَدَّعُونَ عَنْهَا وَلَا يُنزِفُونَ{19} وَفَاكِهَةٍ مِّمَّا يَتَخَيَّرُونَ{20} وَلَحْمِ طَيْرٍ مِّمَّا يَشْتَهُونَ{21} وَحُورٌ عِينٌ{22} كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ{23} جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ{24} لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْواً وَلَا تَأْثِيماً{25} إِلَّا قِيلاً سَلَاماً سَلَاماً{26} وَأَصْحَابُ الْيَمِينِ مَا أَصْحَابُ الْيَمِينِ{27} فِي سِدْرٍ مَّخْضُودٍ{28} وَطَلْحٍ مَّنضُودٍ{29} وَظِلٍّ مَّمْدُودٍ{30} وَمَاء مَّسْكُوبٍ{31} وَفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ{32} لَّا مَقْطُوعَةٍ وَلَا مَمْنُوعَةٍ{33} وَفُرُشٍ مَّرْفُوعَةٍ{34} إِنَّا أَنشَأْنَاهُنَّ إِنشَاء{35} فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَاراً{36} عُرُباً أَتْرَاباً{37} لِّأَصْحَابِ الْيَمِينِ{38} ثُلَّةٌ مِّنَ الْأَوَّلِينَ{39} وَثُلَّةٌ مِّنَ الْآخِرِينَ{40} وَأَصْحَابُ الشِّمَالِ مَا أَصْحَابُ الشِّمَالِ{41} فِي سَمُومٍ وَحَمِيمٍ{42} وَظِلٍّ مِّن يَحْمُومٍ{43} لَّا بَارِدٍ وَلَا كَرِيمٍ{44} إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُتْرَفِينَ{45} وَكَانُوا يُصِرُّونَ عَلَى الْحِنثِ الْعَظِيمِ{46} وَكَانُوا يَقُولُونَ أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَاباً وَعِظَاماً أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ{47} أَوَ آبَاؤُنَا الْأَوَّلُونَ{48} قُلْ إِنَّ الْأَوَّلِينَ وَالْآخِرِينَ{49} لَمَجْمُوعُونَ إِلَى مِيقَاتِ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ{50} ثُمَّ إِنَّكُمْ أَيُّهَا الضَّالُّونَ الْمُكَذِّبُونَ{51} لَآكِلُونَ مِن شَجَرٍ مِّن زَقُّومٍ{52} فَمَالِؤُونَ مِنْهَا الْبُطُونَ{53} فَشَارِبُونَ عَلَيْهِ مِنَ الْحَمِيمِ{54} فَشَارِبُونَ شُرْبَ الْهِيمِ{55} هَذَا نُزُلُهُمْ يَوْمَ الدِّينِ{56} نَحْنُ خَلَقْنَاكُمْ فَلَوْلَا تُصَدِّقُونَ{57} أَفَرَأَيْتُم مَّا تُمْنُونَ{58} أَأَنتُمْ تَخْلُقُونَهُ أَمْ نَحْنُ الْخَالِقُونَ{59} نَحْنُ قَدَّرْنَا بَيْنَكُمُ الْمَوْتَ وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ{60} عَلَى أَن نُّبَدِّلَ أَمْثَالَكُمْ وَنُنشِئَكُمْ فِي مَا لَا تَعْلَمُونَ{61} وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ الْأُولَى فَلَوْلَا تَذكَّرُونَ{62} أَفَرَأَيْتُم مَّا تَحْرُثُونَ{63} أَأَنتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ{64} لَوْ نَشَاء لَجَعَلْنَاهُ حُطَاماً فَظَلْتُمْ تَفَكَّهُونَ{65} إِنَّا لَمُغْرَمُونَ{66} بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ{67} أَفَرَأَيْتُمُ الْمَاء الَّذِي تَشْرَبُونَ{68} أَأَنتُمْ أَنزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ أَمْ نَحْنُ الْمُنزِلُونَ{69} لَوْ نَشَاء جَعَلْنَاهُ أُجَاجاً فَلَوْلَا تَشْكُرُونَ{70} أَفَرَأَيْتُمُ النَّارَ الَّتِي تُورُونَ{71} أَأَنتُمْ أَنشَأْتُمْ شَجَرَتَهَا أَمْ نَحْنُ الْمُنشِؤُونَ{72} نَحْنُ جَعَلْنَاهَا تَذْكِرَةً وَمَتَاعاً لِّلْمُقْوِينَ{73} فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ{74} فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ{75} وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَّوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ{76} إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ{77} فِي كِتَابٍ مَّكْنُونٍ{78} لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ{79} تَنزِيلٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ{80} أَفَبِهَذَا الْحَدِيثِ أَنتُم مُّدْهِنُونَ{81} وَتَجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ{82} فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://benchicao.forumalgerie.net
 
تفسير سورة الواقعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة النصر وادي العلايق. البليدة :: الفئة الأولى :: مواضيع عامـة-
انتقل الى: